السياحة بحضرموت – الواقع والمأمول” حلقة نقاشية بدار المعارف بالمكلا

14 مايو 2017 0 1524

حتضنت دار المعارف للبحوث والإحصاء بمدينة المكلا صباح اليوم الثلاثاء الحلقة النقاشية التي تناولت ” السياحة بحضرموت – الواقع والمأمول ” بحضور عدد من المسئولين الشخصيات والمهتمين ومسئولي الفنادق بالمكلا وأرباب أعمال تجارية وسياحية .
وتقدم نائب رئيس الدار – المدير التنفيذي الأستاذ عبدالعزيز صالح جابر بالشكر الجزيل للحاضرين لهذه الفعالية التي حرصت دار المعارف على إقامتها لتواكب الحراك الذي يعتمل حاليا في القطاع السياحي في ظل الوضع الأمني المستقر الذي تنعم به حضرموت .
وقال جابر بأن السياحة ثروة لاتنضب إذا توفرت الإمكانيات ومصدر دخل اقتصادي مهم ، خصوصا وأن حضرموت لديها ثروة سياحية كبيرة ، داعيا الجميع استشعار هذه المسئولية .
وأفصح المدير التنفيذي خلال كلمته بتوجه دار المعارف لتنظيم مؤتمر للاستثمار والإقتصاد خلال الفترة القادمة ضمن الأنشطة المستقبلية للدار يتواكب مع المرحلة الحالية التي تعيشها حضرموت واستقرار الأوضاع الأمنية فيها من أجل وضع الأسس العلمية لإحداث نهضة في جوانب الاستثمار ودفع عجلة الاقتصاد والاستفادة من المقومات التي تتمتع بها بحضرموت .
من جانبه تحدث المدير العام لمكتب وزارة السياحة بساحل حضرموت الأستاذ سالم محسن الكثيري في محور عن واقع السياحة بحضرموت ووضعها الحالي بالإضافة الى المشاكل التي يعاني منها المكتب وافتقاره لأبسط الامكانيات .
وقال الكثيري بأن هناك وفد آسيوي سيزور حضرموت قريبا للإطلاع على المعالم السياحية والتاريخية ، كما أكد على أن المكتب بالرغم من شحة الإمكانيات إلا أنه يسعى من أجل تحسين الوضع الإيوائي في الفنادق والتأكد من إلتزامها بالمعايير الخاصة بسلامة تلك المنشئات من خلال تنفيذ حملات تفتيش على الفنادق المخالفة وغير الملتزمة بجودة الخدمة ، شاكرا أرباب الفنادق والمنشئات السياحية الذين يحافظون على جودة الخدمة .
المدير العام للهئية العامة للآثار والمتاحف والمخطوطات بساحل حضرموت الدكتور أحمد باحارثه تحدث في محور عن تاريخ الحصون والمساجد والقلاع الأثرية التي تعتبر عناصر ثقافية مادية مهمة ، مؤكدا على ضرورة الحفاظ على هذه المنشئات كونها مسئولية مشتركة فحضرموت لها نمطها الخاص والفريد .
وعن النزولات لتلك الأماكن قال المدير العام باحارثه بأنها شحيحة فهناك أماكن لم يتم النزول لها منذ حوالي خمسة عشر عام وحصون لم ترى بالعين من قبل بعثة الآثار لسبب عدم وجود ميزانية وافتقار المكتب لأية وسيلة مواصلات ولا حراسات أمنية .
مؤكدا بأن خطط لإعادة تنشيط المتحف والمكتبة السلطانية للقصر السلطاني بالمكلا .
المدير العام مكتب وزارة الثقافة بساحل حضرموت الدكتور وجدي باوزير تحدث في مداخلة عن أهمية الثقافة في بناء العقلية والسلوك في مختلف مناحي الحياة ، مبشرا بأنه سيتم وضع حجر أساس لمشروع ثقافي عملاق بحضرموت خلال شهر إبريل الجاري بتمويل من الشقيقة دولة الإمارات العربية المتحدة ، مشددا على أهمية التكامل بين مكتب السياحة وهيئة الآثار ومكتب الثقافة من أجل خلق نهضة ثقافية سياحية شاملة بحضرموت .
مدير خور المكلا الأستاذ فادي بابطاح أعطى لمحة عن الخور والأضرار التي لحقت به ، موضحا بأنه تم رفع تصور مع التكاليف لتطويره لصندوق النظافة الذي بدوره رفعها لمجلس الوزراء .
وقال الأستاذ فادي بأنه تقدم عدد من المستثمرين والشركات العالمية للإستفادة منه وتطويره للأفضل وهناك اتفاقات في هذا الجانب .
وقد شهدت الحلقة عدد من النقاشات والمداخلات من قبل المختصين وأرباب المنشئات السياحية ومكاتب السفر والسياحة أكدت جميعها على أهمية قطاع السياحة والاهتمام به ومعالجة الصعوبات والمشاكل التي تعترض تقدم مسيرته للأمام ، مؤكدين أن حضرموت على موعد خلال هذا العام والأعوام القادمة على حركة سياحية كبيرة نتيجة حالة الأمن والاستقرار الذي تعيشه ، وهذا يتطلب تكاتف الجهود لتقديم خدمة راقية للزوار من الجهات الرسمية خاصة والوكالات وأرباب المنشئات السياحية عامة .
وخرجت الحلقة بعدد من التوصيات المهمة منها تأهيل الكادر الحضرمي والمحلي وجعله يتواكب مع المتطلبات السياحية الراقية والدعوة الى افتتاح معهد سياحي بالإضافة الى عدد من التوصيات المتعلقة بتنشيط القطاع السياحي بحضرموت

أضف تعليقك